Palestine Museum of Natural History

بيت ساحور إلى أين؟

      عقد الديوان الثقافي الساحوري مساء يوم الخميس الموافق 26 آذار 2015 ندوة ثقافية حول رؤية مستقبلية لمدينة بيت ساحور اشترك فيها الدكتور جاد إسحاق مدير معهد الأبحاث التطبيقية أريج، والأستاذ الدكتور مازن قمصيه مدير ومؤسس متحف التاريخ الطبيعي في جامعة بيت لحم والمهندسة حنان منولي مديرة قسم الهندسة والمشاريع في بلدية بيت ساحور وأدار الندوة السيد هاني اندراوس. وحضر هذه الندوة التي عقدت فيدار دكرت- مركز لقاء للمجتمع المدني- جمهور مميز من سكان المدينة.

IMG_20150326_171903

افتتح السيد هاني اندراوس الندوة بتقديم نبذة عن نشأة الديوان الثقافي الذي أصبح مقعدا لمناقشة قضايا المجتمع المحلي، ثم قدم الدكتور قسطندي شوملي الذي قام بتقديم عرض مصور في بداية الندوة عن مدينة بيت ساحور، تناول جوانب الحياة التاريخية والدينية والثقافية الاقتصادية والسياحية فيها، ثم قام بتقديم الدكتور جاد إسحاق الذي قدم عرضا هاما حول أهم المشاكل التي تواجه المدينة، وركز بصورة خاصة على عدم وجود مصادقة على الخطة الهيكلية للمدينة حتى الآن، وثم تناول الجوانب البيئية في المدينة مثل النفايات والمياه العادمة وأهمية تكريرها وإعادة استخدامها، ومشكلة مياه الأمطار والحيوانات الضالة، والنقص في مساحات الأراضي المتوفرة في المستقبل للأجيال القادمة، وأثر ذلك على حياة الشباب والهجرة.  ثم تناول ملف الأراضي التي مصادرتها وضمها إلى مدينة القدس وأهمية تفعيل هذا الملف المهل من قبل أصحاب هذه الأراضي. وتناول الدكتور مازن قمصيه في عرضة أهمية التعاون المشترك بين المؤسسات المختلفة الموجودة في المدينة والتي يتجاوز عددها أربعين مؤسسة، وأشار إلى أن إمكانية كبيرة متنوعة موجودة في بيت ساحور ولكنها تحتاج إلى العمل معا من أجل تفعيل دورها في المجتمع، وتحدث عن إمكانية استخدام الكثير من المخلفات المهدرة في تنمية الزراعة والمحافظة على البيئة. كما تحدث عن الدور الذي يقوم به في متحف التاريخ الطبيعي في خلق توعية مجتمعية بأهمية البيئة الحيوية وتنوعها وخصوصا لدى الأطفال. وتحدثت المهندسة حنان منولي جوانب الحياة اليومية التي يعاني منها المواطن والتي تعود في الدرجة الأولى إلى وجود ديون ضخمة لدى المواطنين لعدم سداد الرسوم المترتبة عليهم، إضافة إلى وجود مستحقات كبيرة لدى وزارة المالية تحول دون تقديم كل الخدمات المطلوبة. وأشارت إلى العبث الذي يقوم به البعض في المدينة مثل حرق حاويات النفايات التي توضع لخدمة المواطنين في المدينة. وتناولت موضوع تفعيل السياحة في مدينة بيت ساحور والعوامل التي تحول تحقيق ذلك، وأهمية العمل على المحافظة على مدينة بيت ساحور مدينة نظيفة وذكية، وركزت بصورة خاصة على أهمية التعاون بين المؤسسات في المدينة في دعم المشاريع المختلفة والتنسيق بينها.

وقد شارك في النقاش عدد كبير من الحضور في هذه الندوة، فقد أشار السيد مكرم قمصيه على أهمية وجود قيادة سياسية في المدينة تعمل على تفعيل الإمكانيات المتوفرة، والعمل على اختيار عدد من المشاريع الحيوية الهامة والعاجلة للمدينة والتعاون من اجل تنفيذ الممكن منها، كما أشارت كل من السيدات روز شوملي وجانيت برهم ورولا خير على أهمية خلق مفهوم المواطنة لدى أبناء المدينة وبصورة خاصة لدى الجيل الجديد. كما تناول النقاش العديد من القضايا الأخرى التي تحتاج إلى المزيد من الندوات لمعالجتها. وتم الإعلان في نهاية الندوة عن موضوع الندوة القادمة للديوان والتي ستكون بعنوان “الكتاب والأيباد والأيفون: والآثار الاجتماعية والاقتصادية لوسائل التواصل الاجتماعي”.

للمشاركة في ندوات الديوان الثقافي الساحوري يمكن إرسال عنوان بريدك الإلكتروني إلى addiwan2015@gmail.com  لكي تصلك الدعوات عند الإعلان عن الندوات، أو يمكن النظر إلى صفحة الديوان على الفيسبوك بعنوان: الديوان الثقافي الساحوريBeit Sahour Cultural Divan